الثلاثاء، 13 شعبان 1430 هـ

تشققات !\7






ما بال الناس من حولي يزدادون ألماً بعد ألم ؟
المشكلة ليست مني , لا يتمحور كل شيء حولي !
أهي عبير ألمٍ منتشراٌ في الهواء .. ؟
أم هي عدوىْ تنتشر بمجرد البوح !؟؟ ..

ياارب ..
كن بعوني , وعونهم جميعاً !


(F)



28-7-2009




**







الشجاعة أن تقص شعر رأسك بنفسك .. !
الشجاعة أن تسبح في مياه باردددة في جو أبرد .. !
الشجاعة أن تنام في غرفة مظلمة وحيداً .. !
الشجاعة أن تبتلع " بزره " فاكهة كبييرة .. !
الشجاعة أن تنام ساعة واحدة ليلة سفر .. !
..
يارب أرزقني شجاعة البوح ..!
ولأسباب متعددة , أحتاجها ..
ربما أنا متهورة .. أو شجاعة أو ربما مغامرة !
سميني كما تشاء ..
لكنني وعند أبواب محددة ,- أقف أرتجف خوفاً لا برداً-
من أن أفكر حتى في دق الباب ..!
ليس كوقوفي في المياه الباردة ودخولي ببطء ..
ليس كخوفي في الغرفة المظلمة بانتظار الشروق !
ليس كارتجافي في كل مرةٍ أولى .. !

هو ضعف أكبر مني بكثير ..
!
اللهم ارزقني المعرفة و المقدرة ..
ياكريم , يارحيم !


28-7-2009





**






حياتي , عمري , قلبي , روحي ,
عيوني !

قريباً وليس بعيداً عن الوسوسة ربما ..
أجميعها تتساوى في المقدار ؟؟
كقول علوان - سقف الكفاية - " فيما معناه " :
(أتقلصت من كوني حياتها , لأصبح عيونها فقط ؟ )
لما كُتب للبعض أن يتملكوا شدة الملاحظة في هذه الأمور ؟
ربما , كتبريرنا الدائم , بأنه عاشق !
والعشاق , .. الخ الخ !
امم , لا أدري ربما لاتهمني كثيراً هذه التفاصيل حالياً ..
لكن .. أرجح بأنه الألم , وليس العشق كما قال أحدهم !
لا أعلم .. وحده الذي يعلم , يعلم ..

أن أكون حياتك , عمرك , قلبك , روحك
و عينك معاً !
لا تتساوى في المقدار حتماً ..

> جنون !

(F)




28-7-2009




**






الخوف من أن تكون هنا , أو هناك ..
متى سنتوقف عن الخوف ؟
نخاف أن نكون هنالك , لنكون هنالك !
لنتحرر من الخوف , بعد مواجهته ..
ونخاف من أن نكون هناك , لنكون هناك !
لنتحرر من خوفنا بعد مواجهته أيضاً ..

جميعنا ندرك أن الخوف لا مبرر له !
مجرد شعور واهي , لا أصل له ..
نعلم , أنه سيزول , سيتبخر , سينتهي .. بمجرد مواجهتنا إياه !
كثيرة هي تلك الأمور التي تنتهي بمجرد أن نواجهها ..
إذاً ماذا ننتظر ؟
آآه نعم , تذكرت .. لا نزال خائفين !



28-7-2009





**






يقول ,أقصد نقول : بأن الحب , علاقة روحية , سامية ..
لم تكن , ولن تكون , مادية أبداً !
و أنه من المستحيل أن يفرقها , مكان أو زمان أو حتى اتصال ..

امم , من الذي يحق له أن يعرف الحب ؟
من الذي يحق له أن يعرف أي شيء ؟
من الذي يحق له أي شيء ؟
من الذي يقرر بأن لنا/لك الحق .. ؟

من له السلطة من البشر , على البشر ؟
لا يمكن .. جميعنا بشر !
كيف سيقرر من يقرر .. بأن له الحق ؟

.. و الكثير من الأسئلة المجنونة !
سامحوني .. عقلي يمنعني من إخراج حديث معين !
لذلك هو يخرج كل ما به , سخيف .. صغير , كبير , الخ !
أعلم , ستكون رحلة متعبة .. خاصة أنني سمعت بأنه-أنني- عنيد-ة- !

ولكن حديثي سيظهر ذات نهاية .. و إن لم يكن الموت
أؤمن بأنني سأجده !
لن يبقى في النهاية ما يدافع به ..
سيضطر لإخراج نفسه العارية , من بين الـ فراغ !
ذلك الفراغ المتبقي , بعد أن غفي كللللل شيء ..

كان الله بعوني/عونكم ..


(F)





28-7-2009


**






استيعاب متأخر ,آخر ..
يقال , بأن العقل الباطني , أو الظاهري - لا أعلم - !
يمنع من إخراج مكنوناته .. !
و أن جزء معين منه , أو ليس منه لا أذكر ..
يحاول إخراج البعض ..
لكنه يخرجه بصورة مشفرة !
لأنه يخرجها على مد بصر المتسلط .. !
إذاً .. أحلامنا , أقوالنا المجنونة .. رموز !
بقي لي/ لنا .. أن نفسرها ..
وسنحل الأحجية .. أحجيتي / أحجيتنا .. !

وسنعرف الحقيقة ..
الحقيقة المكشوفة !
وسنعلم .. بأننا كنا أو لم نكن نعلمها ..
وسندرك مدى أو عدم جنوننا وقتها ..
* هلوسة ! , سامحوني مجدداً ..


28-7-2009






**



رسائل إليك :



أتعلم عندما تكتب شيء ما ..
لتعود وتقرأه بعد فترة من الزمان ..
لا يكون بنفس الشكل أبداً !
يكون مختلفاً تماماً ..
رغم أنك تستطيع أن تعيش كل شعور , بكل كلمة ..

دائماً , دائماً .. أنا هكذا !
في كل مرة عندما أكتب ..
أرى ما أكتبه مجرد هلوسة .. !
عادية .. لا تتضمن أي معاني ..
أو أراها باختصار أكبر .. مجرد ورقة بيضاء !
وبعد فترة ..
عندما أعود و أفتح تلك الورقة ..
لا تكون بيضاء تماماً ..
يكون فيها حبر !
أتفهم كيف ؟
يوجد حبر .. حبر بكلمات , بمعاني بألفاظ .. بمفاهيم بكل شيء !
..



29-7-2009





,





أتعلم ..
من الجيد أن يرغب الإنسان في الأفضل دائماً ..
لكن , أحس أحياناً بأن الناس الذين جل همهم أن يكونوا أفضل ..
لا يقدرون الذي لديهم !
لأن كل همهم أن يكونوا أفضل .. !

فـ بالتالي .. سيصنفون أنفسهم بأنهم يريدون أن يكونوا أفضل
ولن يروا أنفسهم تماماً !

مرآتهم في أنفسهم تكون دائماً مشروخة !
لأنهم يرغبون في أفضل من الأفضل دوماً ..
امم , لا أدري أنقول شعور مؤلم ؟ أو .. شعور تافه ؟؟



29-7-2009





,







أتعلم ..
كل شيء غريب !
في ليلة سفرنا , جرحت يدي في ثلاث مواضع مختلفة ..
أزعجتني كثيراً , ومنعتني من فعل الكثير من الأمور ..
آثارها لا تزال ظاهرة إلى يومي هذا ..

لم أكن لأتذكر تلك الأمور التي فعلتها ذلك اليوم
لو لم أجرح !
أحياناً نضطر لأن نُجرح من قبل شيء/شخص , لكي
نراقب الجرح وهو يندمل فقط ..
وفي المراقبة .. الكثير !



29-7-2009






**





أتلاحظون شيئاً غريباً هنا ؟؟

إنها التشققات السابعة ..!

..

امم .. هي مختلفة حتماً بالنسبة إليّ

!
(F)



هناك 4 تعليقات:

غديرْ ، يقول...

سؤال يطرح نفسه يا سندس ،
لمَ حين أتحدثُ عن الجمال الكامن بين التشققات ..
تذيلينه بإجابةِ " ربما " !

الجمال هنا يفيض !

Sondo يقول...

آآه يا غدير!!
أحتاج إلى أكبر من هذا المربع الصغير للإجابة عن سؤالك.. !
أيضاً "ربما" , بسبب الكثير من العقد!
لا أدري .. كان الله بعون الجميع , يارب!
شكراً لك جدداً ..
دائماً يسعدني وجودك أكثر و أكثر..
(F)
=)

غديرْ ، يقول...

أيكفيكِ قلْبي ؟!
متّسع بما يكفي لإحتوائك يا سندس : )

وأتمنى أن تبقي بعيدةً عن " شكرًا " تلك ..
معي على الأقل ،

فالواجب لا يُشكر مؤديه يا غالية

حفظك الرب

Sondo يقول...

آمين , جميعاً ياررب..
(F),(L)
=)